بدأ بمدينة كوستي اليوم الثلاثاء الموافق 22/11/2016م أعمال مؤتمر الدراسات المهدوية العلمي الأول تحت شعار ( لقد كان في قصصهم عبره لأولي الألباب ...) الذي نظمه مركز الدراسات المهدوية احدي المراكز التابعة لجامعة الامام المهدي تحت اشراف / البروفيسور : سمية محمد أحمد ابوكشوة – وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي ورعاية الدكتور/ عبدالحميد موسي كاشا – والي ولاية النيل الأبيض ، حيث بدأت بصالة أماسي النيل بكوستي أعمال المؤتمر بالجلسة الإفتتاحية بمشاركة أكثر من " 30" جامعة و " 100 " باحث في مجال تاريخ المهدوية وأساتذة الجامعات وبعض المراكز الأخري المتخصصه في هذا المجال الي جانب مشاركة مقدرة من باحثين من دول عربية وافريقية ( ليبيا – القاهرة – نيجيريا – سلطنة عمان ) .ويستعرض المؤتمر الذي يستمر الي ثلاثة ايام (100 ورقة علمية ) يقدمها باحثين متخصصين في مجال الدراسات المهدوية.
الدكتور/ وكيل الجامعة - معتصم صديق محمدصالح ورئيس اللجنة التحضيرية أكد لدى مخاطبته الجلسة الإفتتاحية علي أن الجامعة قامت بكافة الاستعدادت اللازمة لقيام المؤتمر العلمي الأول وأنهم في اللجنة التحضيرية أشرفو علي التجهيزات من كافة النواحي حتي يخرج المؤتمر بالصورة المُثلى ومن ناحية أخري عّبر عن شُكرهـ الي كل  من ساهم في هذا المؤتمر وخاصة حكومة الولاية .


البروفيسور / مدير الجامعة نورالدائم عثمان محمد قال أن جامعة الإمام المهدي نالت قصب الصبر في إستضافة هذا المؤتمر الذي ينعقد لأول مرهـ في السودان وقال أن هذا الإنجاز ليس بغريب علينا لأن الجامعة تحمل إسم قائد ومفجر الثورة المهدية معرباً عن تقديرهـ وشكرهـ لكافة الجهات التي ساهمت وشاركت في فعاليات المؤتمر .


الدكتور / عبدالحميد موسي كاشا والي ولاية النيل الأبيض - أكد علي أنه في حكومة الولاية يؤولون الجامعة إهتماماً كبير لانها تعتبر شريك لهم في تنفيذ برامج الولاية وأكد علي سعادته بحضور الجلسه الإفتتاحية لهذه الفعالية الكبرى مشيداً للجهود التي بذلت في التحضير لقيام هذا المؤتمر لحضور هذا المؤتمر الدولي مؤكداً دعمه اللامحدود لمثل هذه الفعاليات التي توثق وتستعرض ملامح تاريخ السودان.


الشيخ / الضو الماحي والي سنار – ضيف شرف هذا المؤتمر أكد علي سعادتة بحضور المؤتمر الذي يخص المهدية وأنهم في ولاية سنار أرض الحضارة والتاريخ يرتبطون بالمهدية إرتباط تاريخي معرباً عن سعادته بزيارة النيل الأبيض وحضور هذه الفعالية .


الجدير بالذكر أنه كان هناك معرض مصاحب في الجلسة الإفتتاحية عرضت من خلاله بعض المقتنيات من عهد الثورة المهدية وصور لقادة الثورة المهدية وبعض التراث السوداني .